ثانوية الساسي رضواني

موقع ثانوية الشهيد الساسي رضواني
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مذكرات في أدوات الربط والوصل في اللغة العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
gaouaoua tayeb



عدد المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 01/05/2011

مُساهمةموضوع: مذكرات في أدوات الربط والوصل في اللغة العربية   الأحد مايو 01, 2011 11:56 am

مذكرات في أدوات الربط والوصل في اللغة العربية
الفهرس

الموضوع رقم الصفحة
مقدمة 1-2
الوحدة الأولى: أدوات الربط في العربية التي تربط بين الكلمات أو الجمل: 3-11
أ- حروف العطف 3
ب- أيضاً، كذلك، بالإضافة إلى، إلى جانب...، كما أن... 9
ج- الأسماء الموصولة 10
الوحدة الثانية: أدوات الاستدراك والإضراب والحصر: 12-16
أ- لكنّ ، لكنْ، بل، وإنمّا 12
ب- أدوات التفصيل: (أمّا...... وإما.....) 14
ج - رغم/ برغم / بالرغم من /مع أنّ 16
الوحدة الثالثة: أدوات النّفي في العربية: 17-20
أ- لم، ولا، ولن، وليس 17
ب - أدوات النفي والعطف عليها : لا، لم، لن، لا..ولا 19
ج- استعمال (لابد) في الربط بين الجمل 20
الوحدة الرابعة: أدوات الربط الدالة على السبب والنتيجة: 21-27
أ- (بسبب... بفضل...، نظراً لـ...ف....) 21
ب- لأنّ، حيث / بحيث، من حيث إنّ، حيث إنّ، إذ إنّ، بما أنّ 22
ج- أدوات الربط الدالة على النتيجة: وعلى هذا/ ونتيجة لهذا، ولهذا، ومن هنا... 23
د- أدوات الربط الدالة على التعليل وما شابهه: لـ/ كي/ حتى/ من أجل أن/ كيما/ لكيلا/ لئلا 24
هـ - أنْ / ألاّ (أنْ+لا)، إنَّ، أنَّ 25
و - من الـ ، من الـ.....أنْ/أنّ، كان من الـ.....أنْ/أنّ....، ليس من الـ....أنْ/أنّ 26
ز- المصدر: المفعول لأجله بمعنى الخوف والخشية في حالتي الإثبات والنفي 27
الوحدة الخامسة: الدلالة على الزمن الماضي والدلالة على الزمن الحاضر: 28-35
أ- ما كاد... حتى...، لم يكد... حتى...، لا يكاد.... حتى، ما إنْ... حتى 28

تابع الفهرس

الموضوع رقم الصفحة
ب- الدلالة على الزمن الماضي، والدلالة على الزمن الحاضر أو المستقبل:
ما لبث/ لم يلبث+أنْ+فعل ماضٍ+ ما لبث حتى/ لم يلبث حتى+ فعل ماضٍ+ لن يمضى على+ مصدر+ فاعل+ حتى+ فعل ماضٍ لا يلبث/ لن يلبث حتى+ فعل مضارع منصوب لن يمضي... حتى + فعل مضارع منصوب 30
ج- ظرفا الزمان: "قبل" "وبعد" 32
د- أدوات الربط في الجمل الشرطية 34
أهم المصادر والمراجع 37


أدوات الربط والوصل في اللغة العربية

مقدمة:
لعلّ مما يشكل على الطالب الجامعي -كما يشكل على كل إنسان محتاج إلى كتابة تقرير أو بحث أو ما أشبه- إتقان قواعد اللغة العربية في النحو والإملاء والتعبير اللغوي السليم. وقد راعى منهاج مقرر مهارات الاتصال في اللغة العربية (1) AR111 أن يقدم للطالب مختصراً مفيداً لأهم القواعد التي يحتاج إليها لضبط الكتابة بالعربية السليمة. وعلى الرغم من أهمية هذه القواعد فإن الطالب محتاج إلى الركن الآخر من أركان الكتابة الصحيحة، ونقصد بذلك إتقان استخدام ادوات الربط والوصل التي تقوم بمهمة أساسية في الكتابة، إذ هي تربط بين عناصر الجمل/ أو الجملة الواحدة. ولذلك كان اختيار كلية الدراسات اللغوية في الجامعة العربية المفتوحة أن يدرس طلبتها كتاباً يعالج موضوع أدوات الربط في اللغة العربية المعاصرة للدكتور أحمد طاهر حسنين وناريمان الوراقي، ثم ارتأت بعد تجربة تدريسها خلال السنة الأولى من عمر الجامعة أن تستبدل به مذكرات في أدوات الربط والوصل، لا تخرج عن الأسس التي أقيم عليها كتاب أدوات الربط في العربية المعاصرة وإن اختلف الشكل. وتستذكر عمادة الدراسات اللغوية لمؤلفي الكتاب وضعهما للأهداف العامة التي تعين الطالب وتأخذ بيده من أجل الوصول به على تحقيق ما يلي:
1. القدرة على انتقاء الأدوات المستخدمة في الربط والوصل كحروف العطف وغيرها.
2. القدرة على انتقاء الأدوات المستخدمة للمقابلات، من مثل: بل، ولكن، وإنما.
3. القدرة على استخدام الأدوات والتعابير التي تمهد لكلام معين، نحو: بما أن، ولذلك، وحيث إنّ.
4. القدرة على استخدام الأدوات التي تعبّر عن السبب أو النتيجة، نحو: بسبب، ومن أجل أنْ، ولكي، ونتيجة لِـ.... الخ.
5. القدرة على استخدام الألفاظ المرتبة للزمن - الماضي والحاضر- مثل: سرعان ما، وما إنْ ...حتى، وما لبث أنْ ... حتى.... وغيرها.

وهكذا فإن هذه المذكرات تأمل في أن تعين الطالب/الكاتب على تخيّر رابطة يبدأ بها جملة جديدة، أو رابطة يستطرد بها للتعبير عن فكرة موافقة أو مخالفة، أو رابطة ينتقل منها إلى استنتاج رأي، أو تعليل وجهة نظر... إلى غير ذلك.
وتجدر الإشارة هنا إلى أن عمادة الدراسات اللغوية إذ تقدّم هذه المذكرات في أدوات الربط والوصل، لتؤكد أن على الطالب -بمعاونة مدرسيه- أن يكون على بينة من أمر هذه الروابط جميعها من حيث معانيها، واختلافها وتنوعهاوإعرابها ، إذ إن لكل نوع سياقه الخاص الذي يستخدم فيه، ولا يصلح له غيره.
عزيزنا الطالب/الدارس، قبل أن نقدم لك أدوات الربط والوصل، نود أن نبين لك أهم
أقسامها العامة التي تنتظمها وهي :
أ- أدوات ربط، تربط بين الكلمات أو الجمل التي يكون بينها نوع من التقارب في المعنى أو درجة الحكم، أو أية علاقات معنوية أخرى. وهذه الأدوات هي: و/فـ/ثم/ بالإضافة إلى: كذلك /كماأنّ... وغيرها.
ب- أدوات ربط تساعد على تقديم التصورات التي تناقض الفكرة الرئيسية، أو تختلف معها بسبب أو آخر، وهذه مثل: بل/لكن/إنّما/ رغم/ مع أنّ... وهكذا.
ج- روابط تمهد لتعليل فكرة، أو استنتاج رأي، وذلك مثل: بسبب/ بفضل/ حيث إن/ لكي/ نتيجة لـ / ومن ثمّ.
د- وهناك فصيلة أخرى من الروابط قد يحتاجها الكاتب لغرض خاص، كأن يريد مثلاً أن يقيد فكرته، أو يجعلها مشروطة، أو يود إعطاء تفصيلات على نحو أو آخر، وهنا قد تسعفه أدوات ربط، مثل: لو لم/ إما ... أو/ لا ... ولا/ سواء... أو.
هـ- وربما احتاج الطالب/الكاتب كذلك إلى روابط أخرى تعينه على تجسيم فكرة زمنية على نحو خاص، وذلك مثل: قبل أنْ... /بعد أن، لم يمض على ..... حتى / ما لبث أنْ .. حتى.


د. محمود عبد الله جفال الحديد

أدوات الربط والوصل في اللغة العربية

(الوحدة الأولى)
أدوات الربط التي تربط بين الكلمات أو الجمل

أ- حروف العطف:
اقرأ القطعة التالية مع ملاحظة أدوات الربط المستعملة:

وُلد نجيب محفوظ في حي الجمالية وهو أحد الأحياء الشعبية في القاهرة ويقع بجانب مسجد الحسين بالأزهر. كان والده موظفاً حكومياً ثم عمل في التجارة بعد ذلك.
كان محفوظ قارئاً ممتازاً فقد قرأ للمنفلوطي وترجم بعض أعماله. ثم قرأ لطه حسين والعقاد وسلامة موسى وإبراهيم المازني وتوفيق الحكيم وغيرهم. ولم يهمل قراءة الأعمال الكلاسيكية سواء أكانت عربية أم غربية.
وقد بدأ نشاطه الأدبي في سن مبكرة وذلك بكتابة المقالة والترجمة. ثم اتجه لكتابة القصة القصيرة والرواية.
ويعدُّ محفوظ في الوقت الحاضر أشهر الروائيين العرب، فقد ألف العديد من الروايات والقصص التي نالت شهرة كبيرة سواء في مصر أو في البلاد العربية الأخرى.

1- نبدأ بسؤال الطالب: ماذا تعرف عن العطف؟ وما هي أهميته في اللغة؟
العطف هو أن تكون هناك أداة تربط بين كلمتين أو جملتين تؤديان وظيفة واحدة، وتشتركان في شيء واحد كالفعل أو غيره. وهذه الأداة تغني عن إعادة الفعل في الغالب، فإذا أخذنا المثال التالي: ذهب عليّ ومحمد، فإن تقدير الكلام ذهب علي، ذهب محمد، فأغنت الواو عن إعادة الفعل وهكذا أغلب أمثلة العطف. وهذا ينطبق على الأدوات الأخرى إلاّ أن لكل أداة وظيفتها ومعناها الخاص بها. ولذلك أطلق أهل اللغة الأوائل على هذه الحروف وغيرها من الحروف الرابطة بين الكلمات والجمل اسم (حروف المعاني). ويسمّي النحاة هذا النوع من العطف(عطف النسق).
يعرّف النحويون عطف النسق بأنه: تابعٌ يتوسط بينه وبين متبوعه أحد حروف العطف.
وأما حروف العطف فهي: الواو، الفاء، ثم، أو، أم، بل، لكنْ، لا، حتّى.


المعاني التي تؤديها حروف العطف:
1- التشريك في اللفظ والمعنى مطلقاً: و، ف، ثمّ، حتّى. وتستعمل حتى حرف عطف كما تستعمل حرف جر بمعنى إلى، وإذا دخلت على فعل مضارع فإنها تنصبه،شريطة أن تكون بمعنى كي التعليلية أو بمعنى إلى أن وأن يدل المضارع على الاستقبال. قال تعالى:"فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله" (الآية 9، سورة الحجرات). بمعنى إلى أن تفيء.
ومثال استعمال حتى حرف عطف قولنا: أكلتُ السمكة حتى رأسَها، فـ (رأس) اسم منصوب معطوف على السمكة، وحتى: حرف عطف.
[ومن طريف ما يذكر أهل اللغة/النحو: أن هذه الجملة يجوز فيها رفع رأس ونصبه وجرّه، فالنصب كما ذُكر، وأما الجرّ فعلى اعتبار حتى حرف جرّ بمعنى إلى ؛ أي إلى رأسها، ولما كانت إلى بمعنى الغاية فإن الرأس لم يُؤكل، بينما يقتضي النصب أن يكون الرأس معطوفاً على السمكة الواقعة مفعولاً به، فيكون قد أُكل. وأما الرفع فتستعمل (حتى) زائدة لا عمل لها ولا معنى. ثم يأتي الاسم رأسُ مرفوعاً على أنه مبتدأ وخبره محذوف تقديره أكلته: أي حتى رأسُها أكلته. وفي هذه الحالة فإن الرأس قد أُكل مع السمكة أيضاً].
2- التشريك في اللفظ والمعنى مقيداً: أو، أم.
3- أن يثبت لما بعده ما انتفى عما قبله أو العكس: بل، لكنْ، لا.
وتفيد(بل) الإضراب: تقول جاء سعيدٌ بل محمدٌ، فتسلب الحكم عما قبلها وتثبته لما بعدها, أي تنفي مجيء سعيد وتثبته لمحمد.
ومعنى لكن الاستدراك, ويشترط أن تسبق بنفي أو نهي, وأن يكون المعطوف بعدها مفردا لا جملة ، وألا تقترن بالواو فإن قلت:ما جاء سعيدٌ لكنْ محمدٌ،فقد نفيت المجيء عن سعيد وأثبته لمحمد .
وأما (لا) فهي نافية وعملها عكس بل ولكنْ، فإنها تثبت ما قبلها لأنها تنفي الفعل عما بعدها، فإنْ قلت: جاء سعيدٌ لا محمدٌ فإنك في هذه الحالة نفيت المجيء عن محمدٌ وأثبته لسعيد.
وقد تسأل عزيزي الطالب/الطالبة: ما الفرق بين هذه العبارات؟ ومتى تستعمل أداة دون أخرى؟ والإجابة: أن كل عبارة منها تستعمل حسب الموقف؛ فعلى سبيل المثال في قولنا: جاء سعيدٌ لا محمدٌ، فإنّ السامع أو المخاطب قد يكون ظن أن محمداً هو الذي جاء، فكانت العبارة مثبتة في مطلعها لمجيء سعيد، ثم نفت أن يكون محمد قد جاء فأبلغت السامع أو المخاطب لتصويب ظنه.
وينطبق مثل ذلك على (بل) و (لكن) مع الانتباه لمن يثبت له الفعل/العمل ولمن ينفى عنه.
لاحظ معي أنّ (الواو) تفيد الجمع بترتيب أو بغير ترتيب، وأن (الفاء) تفيد الجمع والترتيب والتعقيب بغير فاصل زمني، و(ثمّ) تفيد التراخي، و (أو) تفيد التخيير أو الإباحة كقولك: جالس محمداً أو محموداً، وتفيد الشك قال تعالى:﴿ قالوا لبثن يوماً أو بعض يوم﴾(آية 19،سورة الكهف) شكوا بمدة لبثهم، وقد تفيد التحيير كما في قوله تعالى:﴿ و إنّا أو إيّاكم لعلى هدى أو في ضلال مبين ﴾(آية 24،سورة سبأ).
وأمّا (أم) فهي نوعان: لطلب التعيين بعد استفهام، وللتسوية بعد لفظ سواء أو ما شابهه، فهي لطلب التعيين وفيها معنى الاستفهام، بل هي عاطفة على استفهام نحو : أزيد في الدار أم عمر. وهي تفيد التسوية أي استواء أمرين غالباً ما يكونان متضادين، قال تعالى:﴿ سواء عليهم أستغفرت لهم أم لم تستغفر لهم لن يغفر الله لهم﴾. (سورة المنافقون،آية 6).
وتستعمل (أم) في أكثر من صياغة ففي قوله تعالى:﴿ وسواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون﴾. (يس/10) يلاحظ العناصر التالية: سواء+ همزة الاستفهام+ فعل+ أم+ حرف نفي+ فعل ( صيغته وزمنه كالفعل الأول)+ الجواب.
ويلاحظ أن المعنى: قد استوى عليهم الأمران إنذارهم وعدمه.
ومن الصيغ المستعملة: سواء+ فعل ماضٍ....أم+ لم+ فعل مضارع مجزوم( ولا بد من الإشارة إلى أنه يمكننا استعمال (أو) في مكان (أم) هنا، والأفصح في استعمال (أم) أن يسبق الفعل الماضي (همزة الاستفهام).
وتستعمل كان أحياناً في صياغة جملة التسوية، وفي حالة وجود كان تكون" سواء" إما مرفوعة وإما منصوبة؛ مثال: أحب الشعر سواء كان قديماً أم كان حديثاً والحقيقة أن الأفصح أن تكون الصياغة: أحب الشعر سواء أكان قديماً أم حديثاً، فإن النحاة يشترطون إذا كان هناك حرف استفهام وبعده كان/ أو أي فعل ماضٍ, أن يكون ما بعد أم فعلاً وعلى الغالب يكون ما بعدها فعلاً مضارعاً مجزوماً بلم. قال تعالى: " قالوا سواء علينا أوعظت أم لم تكن من الواعظين" (الشعراء 136).
ويلاحظ هنا في صياغة جملة التسوية أن ما قبل (أم) يأتي مثبتاً فيأتي ما بعدها منفيّاً، ويلاحظ أيضا: جواز استخدام (أو) في أكثر هذه الأمثلة.
وأما في الإعراب فإن ما بعد هذه الأدوات يعرب معطوفاً على ما قبلها فإن كان ما قبلها مرفوعاً فهو مرفوع، وإن كان منصوباً فهو منصوب، وإن كان مجروراً فهو مجرور. وتشترك الأفعال مع الأسماء في العطف أيضاً، فالفعل يعطف على الفعل. وللعطف أهميته في الفعل خاصة في الفعل المضارع، لأنه كالأسماء : يعرب مرفوعاً ، وينصب بأدوات النصب، ويجزم بأدوات الجزم، فإذا عطفنا على حالة تقيدنا بما يكون عليه الفعل المعطوف عليه.


تدريبــات:
الجملــة أداة العطف بيان نوع العطف والحالة الإعرابية
- لا هو بالصغير ولا هو بالكبير. و عطف جملة على جملة
- من أن يشرب من كوز الزير أو يدخل يده في الزير. أو عطف فعل على فعل – أن يشرب: يشرب: فعل مضارع منصوب بأن، يدخل: فعل مضارع معطوف على يشرب منصوب، والمعطوف على المنصوب منصوب.
- أما أرباب الروايا والقرب والدلاء. و الروايا: مضاف إليه مجرور، القرب والدلاء معطوف على الروايا مجرور
- ووضع عهداً أو ناموساً أو وصية. و عهداً: مفعول به منصوب، ناموساً ووصيةً معطوف على عهد منصوب.
- أما الكيزان فكان عليه غسلها وتحليتها. و غسلُ: اسم كان مرفوع
تحليةُ: معطوف على اسم كان المرفوع
- إن الثروات الطبيعية سواء كانت في العالم العربي الإفريقي أم الآسيوي تحتاج إلى من يستطيع فهم واقعها. أم سواء كان...أم ...
- ﴿وسواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم﴾(سورة البقرة آية 6). أم الاستفهام (أ) +فعل ماض...+أم+لم+ فعل مضارع مجزوم (تنذرهم)

أنواع الواو:
1- واو العطف: انظر موضوع العطف.
2- واو الاستئناف: قال تعالى:﴿ لنبينَ لكم، ونُقرُّ في الأرحام ما نشاء﴾(من الآية 5 ، سورة الحج )ولو قرئت: "ونقرَّ" بالنصب؛ لصارت الواو للعطف.

3- واو الحال:
ما هو الحال؟ وما هي الواو التي تسمّى بواو الحال؟ وما هي أهميتها في الجملة؟
إنها واو:
(أ) تدخل على الجملة الاسمية كما في قوله تعالى:﴿ومن أراد الآخرة وسعى لها سعيها وهو مؤمن فأولئك كان سعيُهم مشكوراً﴾(آية 19،سورة الإسراء). الشاهد : وهو مؤمن، الواو: واو الحال، هو: ضمير منفصل مبني في محل رفع مبتدأ، مؤمنٌ: خبر المبتدأ مرفوع، والجملة الاسمية من المبتدأ والخبر في محل نصب حال.
(ب) وتدخل على الجملة الفعلية: قال الشاعر:
بأيدي رجالٍ لم يشيموا سيوفهم ولم تكثر القتلى بها حين سُلَّتِ
الشاهد: ولم تكثر القتلى.
ذكر أهل اللغة أن الحال تأتي لفظة منفردة منصوبة في جملة، وتكون جواباً لكيف. فإذا قلنا: جاء الطالب راكباً، فإن(راكباً)هذه حال منصوبة، وصاحب الحال هو (الطالب)، وهي تبيّن كيفية المجيء. فإذا سألنا: كيف جاء الطالب؟ كان الجواب: راكباً.
وأمّا الواو التي تسمّى (واو الحال) فهي تسبق جملة تسمى الجملة الحالية، ولكنّ إعرابها يكون إعراباً عاديّاً – أي حسب صياغة الجملة، ثم تكون الجملة جميعها في محل نصب حال. والجملة الحالية تقع في اللغة ضمن ما يسميه النحاة: إعراب الجمل.ولهم في ذلك قولة مشهورة: الجمل بعد النّكرات صفات وبعد المعارف أحوال، أي أن يسبق جملة الحال كلمة معرّفة. ونعني بالتعريف عكس التنكير، وهذه الكلمة(المعرفة) هي صاحب الحال.

تدريبـات:

الجملـة الحال نوعها الإعراب
- تزعم مصطفى كامل حركة وطنية وهو في سن الشباب داعياً إلى طرد العدو المغتصب.

وهو في سن الشباب جملة الواو: واو الحال، هو :ضمير منفصل مبني في محل رفع مبتدأ. في حر ف جر، سنّ: اسم مجرور بفي وعلامة جرّه الكسرة وهو مضاف، الشباب: مضاف إليه مجرور، والجار المجرور في محل رفع خبر والجملة من المبتدأ والخبر في محل نصب حال
داعياً مفردة حال منصوبة


4- واو القسم: وهي حرف جرّ، وتدخل على الأسماء وتجرّها، ومثالها: قوله تعالى:﴿والسماء ذات البروج﴾(آية 1،سورة البروج)، فالواو للقسم وهي حرف جر، السماء؛ اسم مجرور بالواو وعلامة جره الكسرة.
5- واو المعية: وهي واو تدخل على الفعل المضارع فتنصبه بأن المضمرة وجوباً. قال الشاعر:
لا تنْهَ عن خُلْقِ وتأتيَ مثله عارٌ عليك إذا فعلت عظيمُ

ويلاحظ في صياغة الجملة التي فيها واو المعية ما يلي:
أ- أن تكون مسبوقة بأحد أنواع الطلب الآتية: الأمر، والنهي، والتمنّي، والاستفهام.
ب- أو أن تكون مسبوقة بنفي.

أنواع الفاء:
ا- الفاء العاطفة: انظر موضوع العطف.
2- الفاء الواقعة في جواب الشرط.
تقترن هذه الفاء بجواب الشرط إذا كان هذا الجواب جملة اسمية أو طلبية أو فعلا جامدا أو صدّر بما ، أو قد ، أوسوف .وهي مجموعة في قول الشاعر:
اسمية طلبية و بجامد وبما ولن وبقد وبالتنفيس
ومثال ذلك قوله تعالى:﴿أيّاً ما تدعوا فله الأسماء الحسنى﴾.(من الآية 110 سورة الإسراء)
3- الفاء الزائدة: وتكون زائدة إذا استقام الكلام لو حُذفت، كقولنا: "الذي يحضر إلى منزلي فله جائزة".
4- فاء السببية: وهي تسبق جملة تكون نتيجة لجملة سابقة، ويشترط في الجملة الأولى أن تكون منفية أو طلبية، ثم تأتي الفاء السببية وبعدها فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوباً، قال تعالى:﴿يا ليتني كنت معهم فأفوزَ فوزاً عظيماً﴾. (من الآية 73 سورة النساء).
في هذه الآية نلاحظ أن الفاء قد سُبقت بجملة طلبية وهي التمنّي في قوله: يا ليتني كنت معهم"، ثم جاءت الفاء السببية، وبعدها فعل مضارع (أفوزَ) وهو منصوب بأن المصدرية والمضمرة وجوباً.




ب- أيضاً، كذلك، بالإضافة إلى، إلى جانب...، كما أن...

يلجأ الكاتب للتعبير عن نفسه بجملتين أو بفكرتين يربط بينهما بأداة من هذه الأدوات، وغالباً ما تكون الجملتان أو الفكرتان متقاربتين في المعنى، أو تشتركان بالفعل، أو بالفاعل، أو بالصفة. وتعينه هذه الأدوات على ربط الجملتين أو الفكرتين.
مثال: أقام المحافظ حفلاً لتكريم أوائل الناجحين، وبالإضافة إلى هذا قام بتوزيع الجوائز على البارزين منهم.ونرجو الملاحظة أننا يمكن أن نستخدم تعبير: إضافة إلى، و: إلى جانب هذا. ويجوز أن نقول: كما أنه قام بتوزيع الجوائز...الخ. أي أن هذه الأدوات جميعاً يمكن استخدامها في العبارة نفسها.

وهذه الأدوات هي:
- أيضاً: وهي مصدر الفعل آض، بمعنى رجع وعاد، ويستعمل مع شيئين يتوافقان فيما بينهما، وإعرابها: مفعول مطلق حُذف فعله (عامله).
- كذلك: وهي مركبة من: (أ) كاف التشبيه الجاََرة. (ب) اسم الإشارة "ذا". ويلحقها (ج) لام البعد،و (د) كاف الخطاب.
- بالإضافة إلى: وتستخدم في حالة إضافة معلومات جديدة حول موضوع معين. وهي تعني إضافة على/إلى ما سبق... كذا وكذا.
- إلى جانب: ويشبه استخدامها هذا التعبير التعبير السابق (بالإضافة / أو إضافة إلى... في حالة الإتيان بمعلومات زائدة عما ذكر سابقاً.
- كما أن: كما: مركبة من جزأين: الكاف وهي للتشبيه أو التعليل، و(ما) وهي إما اسمية وإما حرفية، فالاسمية كقولك: "ما عندي كما عند أخي" أي: كالذي عند أخي.
والحرفية وهي إما: (أ) مصدرية، تقول: كتبتُ كما كتبْتَ أي ككتابتك. وإما
(ب) زائدة، تقول: نعلم أنك كما الناس: أي كالنّاس.
تدريبـات:

الجملة أداة الربط الإعراب
- ويعتبر المستشرق رينولد نيكلسون أيضاً الرائد الأول لدراسة التصوف الإسلامي في إنجلترا. أيضاً نائب عن المفعول المطلق منصوب وعلامة نصبة الفتحة


ج- الأسماء الموصولة

ماذا تعرف عن الأسماء الموصولة؟ وما هي أهميتها في اللغة العربية؟
الأسماء الموصولة من المعارف في اللغة ولها صياغة خاصة، وهي تشبه الضمائر في أننا نستغني بها عن ذكر الاسم الظاهر شرط أن يكون هناك دليل على المقصود بالاسم الموصول.والأسماء الموصولة نوعان :أسماء خاصة، وأسماء مشتركة.
1- الأسماء الموصولة الخاصة: وهي التي تعبّر عن مسمّى خاص، وهذه هي الأسماء الخاصة: الذي للمفرد المذكر والتي للمفردة المؤنثة. واللذان للاثنين، واللتان للاثنتين (لاحظ : اللذان واللتان في حالة الرفع، أما في حالتي النصب والجر فنقول: اللذَين واللتَين فهما يعربان إعراب المثنى).
ولاحظ أيضاً أن المثنى بلامَيْن. والذين لجمع المذكرين، وكذلك اللاتي واللائي واللواتي لجمع التأنيث.
2- الأسماء الموصولة المشتركة: وأهمها اسمان(مَنْ): للعاقل و(ما) لغير العاقل، وتستخدم (مَنْ) غالباً للإنسان ذكراً أو أنثى مفرداً أو مؤنثاً أو جمعاً. وأما (ما) فهي تستعمل للحيوان وللجماد وللأشياء بشكل عام بغض النظر عن العدد أو الجنس.
واشترط النحاة للأسماء الموصولة أمرين:
أ- أن يعقب الاسم الموصول جملة تسمّى جملة الصلة، وهي جملة مفسّرة للاسم الموصول، ولذلك فهي لا محل لها من الإعراب لارتباطها بالاسم الموصول وحده، ولذلك تعُرب: جملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ب- أن يكون في جملة الصلة ضمير عائد على الاسم الموصول، وهذا الضمير قد يكون مرفوعاً أي في محل رفع، أو في محل نصب، أو في محل جرّ كما يجوز لهذا الضمير أن يكون مذكوراً وأن يكون محذوفاً.
- إعراب الأسماء الموصولة: تُعرب الأسماء الموصولة حسب موقعها في الجملة كالأسماء الظاهرة: أي أنها تكون في محل رفع أو في محل نصب أو في محل جرّ، وهي من المبنيّات إلا في حالة واحدة من الأسماء الموصولة الخاصة للمثنى: اللذان واللتان: فهما يعربان إعراب المثنى (علامة الرفع فيهما الألف، وعلامة النصب والجر فيهما الياء).



تدريبـات:

الجملـة الاسم الموصول الحالة الإعرابية جملة الصلة الضمير العائد
جاء من أحبه مَنْ مبني في محل رفع فاعل أحبه الهاء في ( أحبه ) في محل نصب
أن يعرضوا ما أملاه عليهم ص(149 من كتاب القراءة والمكتبة). ما مبني في محل نصب مفعول به أملاه الهاء في (أملاه) في محل نصب
من حفظ الأشعار التي تحتوي.. ص(149 من كتاب القراءة والمكتبة). التي في محل جر نعت لـ(الأشعار) تحتوي الضمير المستتر فاعل تحتوي




(الوحدة الثانية)
أدوات الاستدراك والإضراب والحصر
أ-لكنّ ، لكنْ، بل، وإنمّا

ماذا تعرف عن هذه الأدوات؟ وما هي أهميتها في الكتابة والتعبير؟
قبل الإجابة عن هذا التساؤل علينا أن نبيّن أننّا أمام ثلاثة أنواع من الأدوات:
أ‌- أدوات الاستدراك وهي: لكنْ، لكنّ، ولكنّ هي حرف استدراك ونصب من أخوات إنّ تدخل على المبتدأ والخبر فتنصب الأول ويسمى اسمها، وترفع الثاني ويسمى خبرها. وأما لكنْ بسكون النون فهي حرف استدراك, يكون عاطفا بشروطه الثلاثة التي ذكرت في العطف, فإذا تخلف أحد هذه الشروط (أي تلته جملة، أو اقترنت به الواو, أو لم يسبقه نفي أو نهي) كان حرف ابتداء واستدراك يدخل على الاسمية والفعلية. قال تعالى: ﴿وما ظلمونا ولكنْ كانوا أنفسهم يظلمون﴾ (سورة البقرة: آية 57). ويلاحظ أن الواو في هذه الحالة هي العاطفة.
ب‌- أداة الإضراب وهي: بل، وهي حرف عطف للإضراب (انظر حروف العطف).
ج- أداة الحصر/ القصر وهي: إنّما: وهي أداة حصر مكونة من جزأين: (إنّ) حرف توكيد ونصب. و(ما) وهي حرف تسمى الكافة أي التي تكف إن عن العمل، فلا تعمل إن في الجملة الاسمية إذا وليتها (ما)، قال تعالى: ﴿إنما أنا بشرٌ مِثُلُكم ﴾ (سورة الكهف: آية 110).

صياغة الجمل المستخدمة فيها هذه الأدوات:
1- جملة مثبتة + لكنْ/ لكنّ+ جملة منفية(دعوته إلى بيتي لكنّه لم يحضر،محمد يحب المطالعة لكنْ صديقه لا يحب ذلك).
2- جملة منفية+ لكنْ/ لكنّ+جملة مثبتة: لم أساعدها ولكنّي تعاطفت معها.
3- جملة منفية+ بل+جملة مثبتة: ليس الاهتمام بالذكاء وليد العصر، بل إن العرب تحدثوا عنه وعرفوه .
4- جملة منفية + إنما+ جملة مثبته: لم يكتفوا بالحديث عنه فقط، إنما أفردوا له كتبا ورسائل .
ويجب ملاحظة الفرق بين لكنّ (بالتشديد) ولكنْ(بسكون النون)؛ فإن الأولى عاملة عمل إنّ في حين أن لكنْ غير عاملة ويليها غالباً مبتدأ وخبر.
وأمّا (بل) فهي تستعمل للإضراب للدلالة على حدوث تغيّر في الموقف في الجملة التي ذكرت قبلها.
وأمّا (إنمّا) فهي أداة حصر فقط، وما بعدها إذا كان جملة اسمية فهي مكوّنْة من مبتدأ وخبر.
تدريبـات:

الجمـلة أداة الاستدراك صياغة الجملة
- ليس الاهتمام بالذكاء وليد العصر الحاضر، بل إن العرب تحدثوا عنه وعرفوه.
بل جملة منفية + بل+ جملة مثبتة ليس الاهتمام بالذكاء وليد العصر الحاضر + بل + جملة مثبتة إن العرب تحدثوا عنه وعرفوه



ب- أدوات التفصيل
(أمّا...... وإما.....)

القسم الأول: أمّا
( أمّا) حرف شرط وتفصيل وتوكيد، ولا يليها إلا الاسم، ولا بد أن تأتي بعدها الفاء الرابطة، ويتضح من تعريفها أنها إضافة إلى كونها أداة رابطة فهي أداة تفصيل تفيد معنى الشرط والتوكيد أيضا..
وأما صياغة الجملة المستخدمة فيها فإنه إذا وليها اسم مرفوع أو ضمير فإنه يعرب مبتدأ، وتدخل الفاء على الخبر، والجملة في محل جزم جواب الشرط.قال الشاعر:
ولم أر كالمعروف؛ أمّا مذاقه فحلو، وأما وجهه فجميل
وإذا وليها اسم منصوب أعرب مفعولاً به للفعل المتأخر، قال تعالى:﴿ فأما اليتيم فلا تقهر، وأما السائل فلا تنهر﴾( سورة الضحى الآية 9، 10).
وقد يليها مبتدأ مثل: أمّا المؤمن فله الجنة، أو خبر مثل: أمّا في البيت فرجل.
وظرف متعلق بأما أو بالفعل المتأخر: أما اليوم فإني ذاهب، ويليها كذلك جملة شرطية، كقوله تعالى: ﴿ فأما إن كان من المقربين فروح.. ﴾ (سورة الواقعة آية 88-89).
ومن شروط صياغة الجملة أنه إذا وقع بعد الفاء فعل متعد، مفعوله يعود على كلمة سابقة في الجملة، فيجب أن يتصل بالفعل ضمير مطابق لهذه الكلمة ويكون في محل نصب المفعول به، ومثاله : قابلت صديقي، أما أخي فلم أقابله. وأما إذا وقع بعد الفاء حرف جر أو ظرف وكان مفعوله يشير إلى الكلمة التي بعد أمّا، فيجب أن يتصل بحرف الجر أو الظرف ضمير مطابق لهذه الكلمة، مثال: عند أخي كتاب واحد، أمّا أختي فعندها كتابان.

القسم الثاني إمّا:
إما... وإما....
إمّا التفصيلية : وهي بكسر الهمزة وتشديد الميم: وهي حرف تفصيل غير عامل واجب التكرار، ولها معانٍ في الاستعمال منها: التخيير، والإباحة، والإبهام، والشك. وتصاغ الجمل المستخدمة فيها (إمّا) كالتالي:
أ‌- إمّا + فعل مضارع مرفوع...وإمّا (أو) +فعل مضارع مرفوع(يجوز أو بدلاًَ من إما) ,مثال: إما تذهب وإما /أو أذهب أنا.
ب‌- إمّا+ اسم... و إمّا (أو)+اسم ، مثال: سيأتي إما سعيدٌ وإما/ أو خالد.
ج- إّما أنْ + فعل مضارع منصوب... وإما أنْ (أو أنّ )+فعل مضارع منصوب. مثال: ﴿إمّا أن تعذِّب وإمّا أن تتخذ فيهم حسناً﴾ (سورة الكهف الآية 86).
د- إمّا أنّ + اسم ...وإمّا أنّ (أو أنْ)+اسم.مثال:إما أن المدير لا يعرفه وإما/أو أنه يتجاهله.

ويلاحظ في هذه الأمثلة جواز استبدال(أو) بإما الثانية وهي بمعناها. أما إعراب(إمّا): فالأولى حرف تفصيل، والثانية فحرف عطف. ومن الملاحظ أن إمّا الثانية مسبوقة بحرف عطف(الواو)، ولذلك انقسم أهل النحو، فمنهم من جعل الواو زائدة وهي متصلة دائماً بإما الثانية، ومنهم من قال إنّ (إمّا)هذه كالأولى حرف تفصيل.

تدريبـات:

صياغة الجملة أداة الربط الجملة
أما+ جار ومجرور (في الجانب الاجتماعي)
ف+فعل مقترن بقد (فقد وجه اللوم...) أما ...ف - أّما في الجانب الاجتماعي للحياة الإسلامية فقد وجه اللوم إلى رجال الفكر في عصره لأنهم لم يقدموا على أية محاولة لإصلاح مجتمعهم.
إمّا أنّ+ اسم (المدير)..وإمّا أنّ+ اسم (وهو الضمير في أنه) إمّا..وإمّا - إمّا أنّ المدير لا يعرفه وإمّا أنّه يتجاهله.




ج - رغم/ برغم / بالرغم من /مع أنّ

تستعمل هذه الأداة (رغم) بصيغها المختلفة/ المتنوعة لتُعبِّر عن معنى جملة يتوقّع السامع/ القارئ عكس معناها. و لذلك فإن هذه الأداة مهمة للتعبير عن الدلالات التي قد تخالف الواقع أو الحال المشاهدة، ولهذه الأداة استعمالات متنوعة، فأول ما تلاحظه في تنوع الاستخدام اختلاف التعبير بـ(رغم) فهي مرة: رغم، ومرة برغم، وأخرى بالرغم من، ويذهب بعضهم إلى أن الصيغة الأفصح: على الرغم من. وقد تستعمل الصيغ الثلاثة في التعبير عن معنى واحد كما في المثال التالي:
- رغم مرضه/ برغم مرضه/ بالرغم (على الرغم) من مرضه فقد ذهب إلى الجامعة.
ويلاحظ أننا يمكن أن نستخدم (أنّ) بدلاً مِن (مِنْ) كما في المثال:
- رغم أنه غنيّ فقد امتنع عن التبرّع للفقراء.
و يلاحظ أنّ تعبير (مع أنّ) قد يؤدي المعنى نفسه الذي تؤديه صيغة (رغم أن) كما في المثالين التاليين:
- رغم صعوبة الامتحان فأنا واثق من النجاح.
- مع أن الامتحان صعب فأنا متأكد من النجاح.
وتجدر الإشارة هنا أن (مَعَ) -بفتح الميم والعين- ظرف، وهي ثلاثة أنواع:
1- ظرف لمكان اجتماع اثنين أو أكثر، تقول: يد الله مع الجماعة.
2- ظرف لزمان الاجتماع، كقولك: آتيك مع العصر، أي زمن العصر.
3- مرادفة "عند"، تقول: بدأت عملي مع طلوع الفجر.
ويلاحظ أننا إذا عكسنا ترتيب الجملة التي توضع فيها الفاء جواباً لرغم، فإننا نحذف هذه الفاء، نقول: برغم أنه فقير فقد تبرع بمائة دينار/ جنيه، وحين نعكس نحذف الفاء فنقول: تبرع (لقد تبرع) بمائة دينار(جنيه) برغم أنه فقير.
تدريبـات :
الجملـة أداة الربط عناصر الجملة
- برغم أنّ القرآن كان المصدر الأساسي لكل ما يتعلق بحياة المسلمين، فإنّ الفقهاء عموماً قد استندوا إلى أصول أخرى هي الحديث والإجماع والقياس. برغم... فإنّ برغم+(أنّ القرآن...+ فـ(فإنّ الفقهاء...
ويمكننا صياغة الجملة كما يلي:
- ومع أنّ القرآن .... فإنّ الفقهاء......
مع أنّ....فإن

(الوحدة الثالثة)
أدوات النّفي في العربية
أ- لم، ولا، ولن، وليس

اقرأ النص التالي:
كان المجتمع المصرى في القرن الثامن عشر مجتمعاً صغيراً لم يزد عدد سكانه على أربعة ملايين نسمة. وهذا المجتمع لم يكن مجتمعاً زراعياً فحسب، بل كان مجتمعاً إقطاعياً كذلك. والإقطاع هنا كان يتمثل في نظام "الالتزام" ومعناه أن تتولى طبقة من الأثرياء دفع الضرائب مقدماً إلى الحكومة ثم تتولى هذه الطبقة جمعها من الفلاحين بعد ذلك، وبالطريقة التي تعجبها.
وبمرور الزمن لم يعد الأمر مقصوراً على وظيفة جمع الضرائب فقط من جانب الملتزمين، بل تطور على تحكم كامل بالفلاحين والأراضي أيضاً.

ماذا تعرف عن أدوات النفي؟ وما هي أهميتها في اللغة؟
تحفل العربية بعدد من أدوات النفي، والنفي في اللغة هو ضد الإثبات، وللغة العربية أسلوبان في النفي؛ أي نفي الجملة: أ- إما باستخدام أدوات النفي في الجملة.
ب- وإما باستخدام ألفاظ لها معنى النفي.

وما يهمّنا هنا هو استخدام أدوات النفي، وهي أنواع كما سيأتي.
القسم الأول: أدوات النفي المفردة، وهي:
1- لم : حرف نفي وجزم وقلب، وهي مختصة بالفعل المضارع فهي تنفي المثبت من الفعل المضارع، وأمّا الجزم فهو مختص بإعراب الفعل المضارع الذي يجزم بلم، ومعنى الجزم في اللغة القطع، ويعني هنا قطع الحركة- أي السكون للفعل المضارع المفرد (والحقيقة أن الجزم أنواع بحسب نوع الفعل المضارع؛ فالفعل المضارع (يدرسُ) يجزم بحذف حركة الضمة فيصبح (لم يدرسْ)، والفعل المضارع المعتل الآخر يجزم بحذف حرف العلة يدعو تُصبح لم يدعُ...، والأفعال المضارعة المسمّاة بالأفعال الخمسة نحو: يأكلان، تأكلان، يأكلون تأكلون، تأكلين تجزم وعلامة جزمها حذف النون). وأمّاَ القلب فإن الفعل المضارع المجزوم المنفي بلم يؤدي معنى الماضي.
2- لا: وهي نافية للفعل المضارع لكنها لا تجِزمه.
3- لن: وهي حرف نفي ونصب واستقبال: أي نافية للفعل المضارع المثبت وهي ناصبة له نحو يفعلُ تصبح لن يفعلَ للفعل المفرد، وأمّا الأفعال الخمسة فنصبها بلن يستوجب حذف نونها، وأما الاستقبال فإنها نافية للمستقبل وليس للماضي.
4- ليس: وليس فعل ماضٍ جامد، وهي من أخوات كان؛ ذلك أنّها تعمل عمل كان في دخولها على جملة اسمية (من مبتدأ وخبر)، فترفع الأول ويسمّى اسمها، وتنصب الثاني ويسمّى خبرها. وهي في المعنى تنفي الخبر عن الاسم.

5- صياغة أدوات النفي:
- لم+ فعل مضارع مجزوم...(فحسب)،بل...(أيضاً).
- لم+ فعل مضارع مجزوم..(فقط)، بل... (كذلك).
- لا + فعل مضارع مرفوع...فحسب(فقط)، بل ..أيضا.ً
- لن + فعل مضارع منصوب.. فحسب(فقط)، بل ..كذلك.
- ليس + جملة اسمية ... فحسب (فقط)، بل ..كذلك.

تدريبـات:

الجملـة أداة النفي الحالة الإعرابية
ليس وراءه على وجه الأرض نور يستضاء به(ص 57 من كتاب القراءة والمكتبة). ليس وراء: ظرف متعلق بخبر ليس المقدم
نورٌ: اسم ليس مؤخر
وهذه لا نُدركها على نحو ما صورها المتصوفة أنفسهم (ص85 من كتاب القراءة والمكتبة). لا نُدْركُ:فعل مضارع مرفوع





ب - أدوات النفي والعطف عليها
لا، لم، لن

القسم الثاني: أدوات النفي المكررة:
نعرض في هذا الموضوع لتكرار النفي في جملتين مرتبطتين. أدواته ثلاثة أنواع:
1- لا وتكرارها بلا، للدلالة على الزمن الحاضر. وتصاغ منها الجملة كالتالي:
أ‌- لا+ فعل مضارع مرفوع...ولا+ فعل مضارع مرفوع للدلالة على الزمن الحاضر
ب‌- لا+ فعل مضارع مرفوع... ولا + اسم.
ج- لا+ اسم ... ولا + اسم.
د-لا+ فعل ماض...ولا+ فعل ماض للدلالة على الماضي (غير شائع الاستعمال).
مثال:
- لم يكن المؤلف دقيقاً لا في حديثه عن الشريعة الإسلامية ولا في حديثه عن بعض الطقوس المسيحية.
2- لم... ولم: للدلالة على الزمن الماضي. وتصاغ الجملة منها كالتالي:
أ‌- لم + فعل مضارع مجزوم... ولم + فعل مضارع مجزوم، للدلالة على الزمن الماضي.
ب‌- لم + فعل مضارع مجزوم...ولا+ اسم.
أمثلة:
- لقد أضربوا عن الطعام فلم يأكلوا ولم يشربوا.
- لم ينفق درهماً ولا ديناراً.

3- لن... ولن: للدلالة على الزمن المستقبل. وتصاغ الجملة منها كالتالي:
أ-لن + فعل مضارع منصوب... ولن + فعل مضارع منصوب، للدلالة على الزمن المستقبل.
ب-لن + فعل مضارع منصوب... ولا+ اسم.

أمثلة:
- لن يقابلَ الوزير الصحفيين ولن يجيبَ على أسئلتهم.
- لن أهمل الدراسة ولا الواجبات.

ج- استعمال (لابد) في الربط بين الجمل

لابد: تدل على الضرورة أو الاضطرار لفعل أمر ما، وتُفسر بيجب أو ينبغي.
لابدَّ مكونة من جزأين: لا النافية للجنس، وبدَّ: اسم لا النافية للجنس مبني على الفتح في محل نصب، والجملة بعدها في محل رفع خبر لا. ولها صيغ متنوعة:
1- لا بدّ أنّ + جملة اسمية (أنّ + الجملة الاسمية في محل رفع خبر لا).
2- لا بدّ أنْ + فعل مضارع منصوب. [انظر المثال (1) في الجدول].
3- لا بدّ من أنْ + فعل مضارع منصوب. من أن + الفعل المضارع: جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر لا. [انظر المثال (2) في الجدول].
4- لا بدّ من + مصدر: لابد من سفره: الجار والمجرور متعلق بمحذوف خبر لا.
5- لا بدّ ل+ اسم/ ضمير + (من) أنْ + فعل مضارع منصوب، مثال: لابّد له من أن يعود إلى وطنه.
6- لابدّ ل+ اسم/ ضمير +من + مصدر، مثال: لابد له من العودة...

تـدريبات:

صيغها وإعرابها أداة الربط الجملة
لا بد أنْ + فعل مضارع منصوب (يكافحوا). لا بد 1- كان لابد أنْ يكافحوا وينجحوا في إعادة بناء دولتهم.
لا بد لـ+ ضمير (ه)+من+ أنْ+ فعل مضارع منصوب (يطورَ) لا بد 2- كان لا بدّ له من أنْ يطورها لتلائم طبيعة البلاد.



(الوحدة الرابعة)
أدوات الربط الدالة على السبب والنتيجة
أ- (بسبب... بفضل...، نظراً لـ...ف....)

إن صياغة بعض الجمل في العربية تحتاج إلى مسوّغ لأداء المعنى المراد. ومن المنطقي ربط بداية الجملة بخاتمتها، وأحياناً ربط جملة مكونة من قسمين/جزأين الأول بالثاني برباط معقول مقبول. انظر إلى المثال التالي:
1- ازدادت مساحة الأراضي الزراعية في مصربفضل/بسبب بناء السدّ العالي.
2- نظراً لبناء السدّ العالي فقد ازدادت مساحة الأراضي الزراعية في مصر.
فيلاحظ تعليل ازدياد مساحة الأراضي الزراعية في مصر/ بسبب/ بفضل بناء السدّ العالي، ونلاحـظ فـي المثـال رقـم (2) استـخدام آخـر لكــن بــأداة أخـرى هـي
(نظراً لـ) التي أدّت معنى قريباً من المعنى في المثال الأول.
ولذلك نرى أنه "من الممكن استعمال"بسبب" و"نظراً لـ" بالتبادل. والفرق بينهما أنّنا نبدأ الجملة بـ"نظراً لـ" وتقع الفاء أو فقد للنتيجة في الجزء الثاني من الجملة. ويمكن استخدام"نظراً لأنّ.....فـ".

تدريبـات:

صياغة الجملة الأداة الجملـة
نظراً لأنّ الأدب...+ فقد
(فقد لقي كثيراً) نظراً لأنّ…..فقد نظراً لأن الأدب الأندلسي كان صورة للأدب الشرقي أو محاكاة له، فقد لقيَ كثيراً من إهمال الدارسين العرب.


ب- لأنّ، حيث / بحيث، من حيث إنّ، حيث إنّ، إذ إنّ، بما أنّ

إن هناك تقارباً في المعنى بين هذا الدرس و الدرس السابق إذ إن صياغة الجملة في هذه الأدوات الرابطة يتكون من جزأين يرتبطان بأداة من هذه الأدوات التي تسوّغ دلالة الجملة، وربما تسوّغ انحرافها عن المنطقية والمعقولية في بعض الأحيان.

وقد بيّن أهل اللغة الأوائل كيفية استخدام هذه الأدوات فإن (إذ) وهي ظرف دال الزمن الماضي تستخدم للزمن وغيره أيضاً، وأمّا (حيث) فهي دالة على المكان واشترطوا كسر همزة إنّ بعدها حتى إن بعضهم يرى أنّها تستخدم في غير الدلالة على المكان لبيان نتيجة أو سبب أو ما إلى ذلك بصياغتها كالتالي: من حيث إنّ، والاستخدام الحديث لها بحذف (من)، وأحياناً تستخدم (حيث) وحدها للدلالة على الزمن أو غيره. ولكن هناك خطأً شائعاً وهو فتح همزة إنّ بعدها.
ويستوي في الاستعمال في الوقت الحاضر، حيث، أو بحيث، أو حيث إنّ، وربما نستبدل استعمالات أخرى بها، نحو: لأن: المكونة من اللام، وهي في الغالب لام التعليل + أنّ= لأنّ، وقد تُستخدم بما أنّ للمعنى نفسه كذلك.

تدريبـات:


صياغة الجملة الأداة الجملــة
حيث إنَّ+ فعل ماض (كان)
بحيث + فعل ماض (كان) حيث إنَّ
بحيث - وحيث إنه كان صغيراً لا عمل له فقد
اضطرت أخته إلى العمل ليل نهار بحيث
كانت له العائل الوحيد.


ج- أدوات الربط الدالة على النتيجة
وعلى هذا/ ونتيجة لهذا، ولهذا، ومن هنا...

إن هذه الأدوات تستخدم لبيان نتائج عمل ما، وعلى هذا فمعظم الجمل تتكون من جزأين يذكر في الجزء الأول منها خبر من الأخبار، ثم يذكر في الثانية الأداة ونتيجة منطقية لهذا الخبر، ننظر إلى المثال التالي:
- لقد فشل في تجاربه وخسر كلّ شيء، ولهذا فقد قرّر أن يهاجر من بلده.
فقد ورد في الجزء الأول من الجملة إخبار، ثم جاءت الأداة، ثم كان الجزء الثاني نتيجة لما ورد في الجزء الأول . ونشير هنا إلى أننا يمكن أن نذكر أداة أخرى كأن نقول:... ونتيجة لهذا فقد قرّر ...إلخ. وقد تنوّع استعمال أكثر من أداة في المعنى نفسه، نحو: (وعلى هذا) التي يمكن أن تحلّ محل (ولهذا)، أو (نتيجة لهذا)، وكذلك (من هنا) ،ويلاحظ أنه يكثر في مثل هذه الجملة استعمال تعبير "بالتالي" وهو تعبير معاصر وخطأ شائع لم يستخدمه العرب القدماء قط. وقد استعمل العرب تعبير: ومن ثَمَّ أو ومن هنا....

تدريبـات:

صياغة الجملة والإعراب الأداة الجمـلة
جملة منفية+ لهذا (لذلك) + جملة مثبتة ولهذا (ولذلك) - لم يكن للأتراك مدنية وحضارة قديمة، بل كانوا أشبه بالبدو ولهذا (ولذلك) أطلق عليهم الجاحظ أعراب العجم.
جملة مثبتة+ ونتيجة لـ+ جملة منفية (لم يكونوا...) ونتيجة لذلك - شجع الأتراك مذهب السنة ونتيجة لذلك لم يكونوا يحبون الفلسفة والجدل في الدين.


د- أدوات الربط الدالة على التعليل وما شابهه
لـ/ كي/ حتى/ من أجل أن/ كيما/ لكيلا/ لئلا

لـِ، وكي: أداتان تدلاّن على التعليل وتشتركان مع حتى في نصب الفعل المضارع بعدها. وقد تستخدم كي وحدها أو مع اللام خاصة في النفي(لكيلا)، ومثلها اللام الداخلة على أنْ المصدرية الناصبة، ففي النفي تصبح لئلا أي: لِ+ أنْ+ لا. وكل هذه الأدوات تؤدي معنى التعبير(من أجل أنْ).وقد ترد(حتى) بمعنى كي كما في قوله تعالى:"فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله" ( سورة الحجرات، آية 9)؛ أي إلى أن تفيء أو كي تفيء.
وأما (كيما) فهي لفظ مركب من "كي" وهي حرف تعليل وجرّ، و(ما) المصدرية، قال الشاعر:
إذا أنت لم تنفع فضُرَّ فإنّما يُراد الفتى كيما يَضُرُّ وينفعُ
وقد يستخدم بدلاً من هذه الأدوات تعبير (من أجل أنْ) في المعاني أنفسها التي تستعمل بها اللام وكي وحتى.
ولمّا كانت أكثر هذه الأدوات تستخدم للتعليل فإن دخولها على الفعل المضارع يجعل هذا الفعل منصوباً. ونصبه يكون بأَنْ مضمرة أو مذكورة، لا بهذه الأدوات: ل+كي+حتى؛ لأنّ هذه الأدوات كما يرى النحاة هي في الأصل حروف جرّ وهي عاملة في الأسماء، وليست أصلاً حروف نصب للفعل المضارع, إلا إن سبقت كي بلام التعليل فإن اللام تكون للجر وكي مصدرية ناصبة كقوله تعالى: ﴿لكيلا تأسوا على ما فاتكم﴾(سورة الحديد الآية 23)

تدريبـات:

صياغة الجملة الأداة الجمـلة
لـ+ كي + فعل مضارع منصوب لكي - قابل الرئيس وزير الاقتصاد لكي يناقش معه خطة العمل.
كي لا (كيلا)+ فعل مضارع منصوب كي لا (كيلا) - قدمت الحكومة الكثير من التسهيلات للأجانب كيلا يترددوا في استثمار أموالهم في البلاد.





هـ - أنْ / ألاّ (أنْ+لا)، إنَّ، أنَّ

هذان نوعان مختلفان من الأدوات:
(أ) أنْ: المصدرية الناصبة للفعل المضارع، وهي في حالة النفي تتصل بلا النافية وتدغم فيها لفظا وكتابة فتصبح (ألا). ولا تمنع هذه اللا النافية من أن تنصب (أنْ) الفعل المضارع بعدها. وتشير أنْ + الفعل المضارع المنصوب إلى إمكانية وقوع حدث ما، دون الدلالة على زمن الحدث. وقد يجيء بعدها فعل ماض، وفي هذه الحالة فإنها تدل على حدث قد وقع بالفعل، نحو: سافر بعد أن قابلته.
وفي حالة استخدام أنْ والفعل فإنهما يؤولان بمصدر أي يصبحان( مصدراً) والمصدر في النحو هو اللفظ الدال على الحدث دون الدلالة على الزمن، مثال: يريد الصحفيون أنْ يقابلوا الرئيس فتصبح بتحويل أنْ والفعل المضارع إلى مصدر: يريد الصحفيون مقابلة الرئيس. أما في حالة الإعراب فإنّ أنْ والفعل يعربان هكذا: أنْ والفعل المضارع يقدران بمصدر مؤول في محل نصب مفعول به.
(ب) وأما إنّ وأنّ: فهما حرفا توكيد يدخلان على الجملة الاسمية المكونة أساسا من المبتدأ والخبر فينصبان المبتدأ ويرفعان الخبر، والفرق بينهما أنّ: (إنّ) لا بد أن تكون في بداية جملة، على حين تقع (أنّ) في سياق الكلام. وتختلف (أنّ) عن (إنّ) في أنها مصدرية تؤول والجملة الاسمية بعدها بمصدر، مثال: نعرف أنّ القاهرة عاصمة مصر، وفي هذه الحالة فإن جملة أنّ القاهرة عاصمة مصر تعرب في محل نصب مفعول به للفعل نعرف.

تـدريبـات:

صياغة الجملة الأداة الجملة
بعد+ أنْ+ فعل مضارع منصوب... أنْ بعد أنْ نحصل على أكبر الشهادات العلمية نكتشف أنّ امتحانات الحياة أشد وأقسى.
أنّ+ جملة اسمية أنّ


و - من الـ ، من الـ.....أنْ/أنّ، كان من الـ.....أنْ/أنّ....، ليس من الـ....أنْ/أنّ

سنلاحظ أن هذا الموضوع مكمل للموضوع السابق في استخدام أنْ وأنّ. على أن صياغة الجملة هنا خاصة بهذا الموضوع تبدأ عادة بـ(من الـ) ثم يأتي بعدها صفة أو اسم فاعل أو اسم مفعول، وسنلاحظ أنها هي التي تحدد استخدام أنْ أو أنّ. فمثلاً نقول: من الجدير بالذكر أنّ كثيراً من الناس........الخ، ونقول في استخدام اسم الفاعل: من الثابت علمياً أنّ الأرض تدور حول الشمس، وفي استخدام اسم المفعول نقول: من المعروف أنّ القمر يستمد أشعته من الشمس، ونقول: كان من المقرر أنْ تنهي اللجنة أعمالها غداً......
وهناك الكثير من التعابير المستخدمة في هذا المجال مثل: من اليسير، من الواجب، من المفهوم، من المتوقع، من المؤسف، من المستحسن.............وغيرها.
ويمكن إضافة كلمات مساندة كان نقول: ليس من المتوقع، ثم تأتي أنْ أو أنّ. فإذا وليها فعل فهي حتما (أنْ)، وإذا وليها اسم فهي حتما (أنّ).
تـدريبـات:

صياغة الجملة الأداة الجملة
من الثابت+ أنّ+ جملة اسمية (تلوث البيئة...)
من المتوقع+ أنْ+ فعل مضارع منصوب (تصل) من الثابت أنّ

من المتوقع أنْ من الثابت أنّ تلوث البيئة مشكلة ليس

من اليسير حلها ومن المتوقع أنْ تصل البلدان المتقدمة إلى نتائج أكثر إيجابية في حل مشكلة تلوث البيئة.


ز - المصدر: المفعول لأجله بمعنى الخوف والخشية في حالتي الإثبات والنفي

يقع هذا المصدر بين جملتين مرتبطتين تفسّر الثانية الأولى و تعللها، والغالب أن تأتي الأولى منفية.
وتصاغ جملة الخشية أو الخوف في حالة الإثبات كالتالي:
1- خشية / مخافة/ خوفاً من + اسم أو مصدر مجرور؛ وهو مضاف إلى ما بعده
2- خشية أنْ / مخافة أنْ / خوفا ًمن أنْ + فعل مضارع منصوب

وفي حالة النفي:
1- خشية ألاّ(أنْ لا) + فعل مضارع منصوب
2- مخافة ألا + فعل مضارع منصوب
3- خوفاً من ألاّ + فعل مضارع منصوب

تدريبـات:
الصيغة والإعراب الأداة الجمـلة
خشية+ مصدر مجرور (نقلهم) خشية - تردد العرب في ترجمة مسرحيات كبار الشعراء اليونان خشية نقلهم معها بعض العادات الوثنية.
مخافة أنْ+ فعل مضارع منصوب (يكون) مخافة أنْ - لم يحاول المسلمون إحياء بعض عادات الجاهلية مخافة أنْ يكونَ في ذلك تشويش على مبدأ الوحدانية عندهم.
خشية/ مخافة ألا (أنْ+ لا)+ فعل مضارع منصوب (يستطيعَ) خشية مخافة ألا ( في حالة النفي) - اعتذر المدير عن الاجتماع بالصحفيين خشية (مخافة) ألا يستطيعَ الإجابة عن أسئلتهم.



(الوحدة الخامسة)
الدلالة على الزمن الماضي والدلالة على الزمن الحاضر
أ- ما كاد... حتى...، لم يكد... حتى...، لا يكاد.... حتى، ما إنْ... حتى

توفي الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بعد أن أرسى دعائم الإسلام داخل جزيرة العرب، وعمل على نشره خارجها أيضاً. ولهذا لم يكد الرسول ينتقل إلى الرفيق الأعلى حتى عمل صحابته وأتباعه على تحقيق سياسته وذلك بتجهيز الجيوش وإرسالها لنشر الإسلام خارج جزيرة العرب فيما عرف باسم الفتوحات الإسلامية.
وما إن بدأت الفتوحات الإسلامية ووصلت حدود الهند وآسيا الصغرى وشمال أفريقيا حتى دخل في الإسلام كثير من أهل تلك البلاد.
ولا يكاد الإسلام يدخل بلداً من البلاد وينتشر فيه حتى يكون المسجد رمزه الذي يدل عليه.
__________________________


للدلالة على الزمن يمكننا استخدام جمل متعددة بصيغ مختلفة ، ويلاحظ أن أدوات الربط هنا تستخدم في تأليف جملتين تتقاربان بالزمن وبالفعل أحياناً، ويكثر فيها استخدام الفعل (كاد)، ويغلب معنى هذا الفعل على الجملتين (وهو فعل ناقص ناسخ يعمل عمل كان فيرفع الاسم وينصب الخبر إلا أن خبره لابد أن يكون جملة فعلية فعلها مضارع قد يقترن بأن). ويمكن تقسيم زمن الجملة إلى قسمين:
أ- ما يدل على الزمن الماضي.
ب- وما يدل على الزمن الحاضر.

أ- ما يدل على الزمن الماضي وله عدة صيغ:
1- ما كاد+ اسم كاد+ فعل مضارع مرفوع.... حتى+ فعل ماض، تقول: ما كاد الطالب يحصل على النجاح حتى أقام له والده حفلةً احتفاءً بنجاحه.
2- لم يكد+ اسم يكد+ فعل مضارع مرفوع..حتى+فعل ماض.
3- ما إنْ+فعل ماض+ الفاعل+...حتى+ فعل ماض، وتستعمل ما + إن بمعنى كاد، ويمكن أن تحل محلها أيضاً.

ب- ما يدل على الزمن الحاضر:
1- لا يكاد+ اسم يكاد+ فعل مضارع مرفوع..حتى+ فعل مضارع منصوب.
2- ما إنْ+ فعل مضارع مجزوم+ الفاعل..حتى+ فعل مضارع منصوب.

تدريبات:

الصيغـــة الأداة الجمـــلة
لم يكد+ اسم يكد+ فعل مضارع مرفوع (ينتقل)...+ حتى+ فعل ماضٍ (عمل) لم يكد+ حتى (للدلالة على الزمن الماضي) لم يكد الرسول ينتقل إلى الرفيق الأعلى حتى عمل صحابته وأتباعه على تحقيق سياسته.
لا يكاد+اسم يكاد(الإسلام)+ فعل مضارع مرفوع(يدخل)....حتى+فعل مضارع منصوب (يكون). لا يكاد...حتى
(للدلالة على الزمن الحاضر) لا يكاد الإسلام يدخل بلداً حتى يكون المسجد رمزه الذي يدل عليه.


ب- الدلالة على الزمن الماضي، والدلالة على الزمن الحاضر أو المستقبل
ما لبث/ لم يلبث+أنْ+فعل ماضٍ، ما لبث حتى/ لم يلبث حتى+ فعل ماضٍ، لن يمضى على+ مصدر+ فاعل+ حتى+ فعل ماضٍ، لا يلبث/ لن يلبث حتى+ فعل مضارع منصوب، لن يمضي/ لن يمضي... حتى + فعل مضارع منصوب.

وهذا الموضوع يشبه الموضوع السابق غير أن الأدوات هنا تختلف عن الأدوات السابقة، إذ لدينا نوعان من الأدوات:
1- ما يدل على الزمن الماضي: لبث، لم يمض.
2- ما يدل على الزمن الحاضر أو المستقبل: لا يلبث/ ولن يلبث، ولن يمضي.

- ما يدل على الزمن الماضي وله عدة صيغ:
1- ما لبث أنْ (لم يلبث أنْ)+ فعل ماض.
2- ما لبث حتى (لم يلبث حتى)+ فعل ماض.
3- لم يمض على+ مصدر+ مضاف إليه+ حتى+ فعل ماض. لم يمض على تأسيس بغداد وقت طويل حتى أصبحت مركزاً حضارياً وثقافياً هاماً.
4- لم يمض+ فاعل+ على+مصدر+ حتى+ فعل ماض. لم يمض وقت طويل على تأسيس بغداد وقت طويل حتى أصبحت مركزاً حضارياً وثقافياً هاماً.

- ما يدل على الزمن الحاضر أو المستقبل:
1- لا يلبث أن (حتى)+ فعل مضارع منصوب.
2- لن يلبث أن (حتى)+ فعل مضارع منصوب.
3- لن يمضي على+ مصدر+ فاعل(يدل على الزمن)+ حتى+فعل مضارع (منصوب).
4- لن يمضي+ فاعل (يدل على الزمن)+ على+ مصدر+ حتى+فعل مضارع منصوب.

تدريبـات:

الصيغـــة الأداة الجمـــلة
ما لبث أنْ+ فعل ماض (تغيرت) ما لبث أنْ+ فعل ماض(للدلالة على الزمن الماضي). - ولكن هذه الظاهرة ما لبثت أنْ تغيرت وأصبحت غير مفيدة.
لن يمضي+ فاعل يدل على الزمن (وقت طويل)+ حتى+ فعل مضارع منصوب (نجد). لن يمضي+ فاعل+ حتى+ فعل مضارع منصوب (للدلالة على الزمن الحاضر أو المستقبل). - ولن يمضي وقت طويل حتى نجدَ العديد من النظريات والبحوث تتطور في حقل الدراسات اللغوية.

ج- ظرفا الزمان
"قبل" "وبعد"

ماذا تعرف عن قبل وبعد؟ وما هي أهميتهما في التعبير والكتابة، وكيف تصاغ الجملة التي تحتوي على قبل أو بعد؟
قبل وبعد: ظرفا زمان لأنهما يدلان على زمن، وقد يكونان للمكان حسب ما يضافان إليه. وهما متضادان في المعنى. ولكن إعرابهما متقارب. وظرف الزمان والمكان في النحو هو ما يسمّى بـ المفعول فيه - أي أن الحدث مفعول فيهما زماناً أو مكاناً. ويرى النحاة أن ظروف الزمان و مثلها ظروف المكان تتعلق بلفظ قد يكون موجوداً وقد يكون محذوفاً. وهذا المتعلق هو سبب النصب في ظرف الزمان لأن من المعروف أن ظرف الزمان – وهو أحد المفعولات- هو من المنصوبات. ولهذين الظرفين شروط وأحوال نلخصها فيما يأتي:
أ- قد يكونان مضافين، وفي هذه الحالة يكون ظرف الزمان- قبل أو بعد – منصوباً على الظرفية.
ب- قد يُسبقان بمن الجارة وهما مضافان، وفي هذه الحالة يعربان مجرورين بحرف الجر، وعلامة الجرّ الكسر.
ج- وقد يُقطعان عن الإضافة؛ أي أن لا يضافا إلى مضاف إليه، وفي هذه الحالة يكونان منصوبين مع التنوين، قال الشاعر:
فساغ لي الشراب وكنت قبلاً أكاد أغصُّ بالماء الفرات
واشترط النحاة هنا أن لا يُنوى المضاف إليه لا لفظاً ولا معنى.
د- أن يُقْطعا عن الإضافة لفظاً بنيَّة معنى المضاف إليه، وفي هذه يُبْنيان على الضمّ، قال تعالى:﴿ للّهِ الأمرُ من قبلُ ومن بعدُ ﴾(سورة الروم آية 4).

و قد تضاف قبل أو بعد إلى اسم ظاهر، أو اسم إشارة أو إلى مصدر أو إلى ضمير متصل، (و كلّها تكون مجرورة بالإضافة لفظاً أو محلاً).

ملحوظة: يمكن إضافة تعبير (قبل أن) أو( بعد أن) هنا. وتصاغ الجملة كما يلي: (قبل / بعد +أن + الفعل المضارع للتعبير عن الزمن الماضي أو الحاضر أو المستقبل).

أمثلة: - قامت الخلافة العباسية بعد أن سقطت الخلافة الأموية.
- كان الناس يعيشون في جاهلية قبل أن يظهر الدين الإسلامي.

أمّا إذا ولي(بعد) فعل ماضٍ، فللتعبير عن الزمن الماضي، وقد تتصل(بعد) بـ (ما) فإذا وليهما فعل ماض فللتعبير عن الزمن الماضي، وأما إذا وليهما فعل مضارع فللتعبير عن الحاضر أو المستقبل وما هذه قد تكون هي المصدرية وهي تؤول مع الفعل بمصدر مؤول، وعليه تكون هي والفعل في محل جرّ مضاف إليه، قال تعالى: "من بعد ما أهلكنا القرون الأولى" أي: مِنْ بعد إهلاكِِنا،( سورة القصص، آية 43)

تدريبـات:

الجملة الأداة الإعراب صياغة الجملة
ما جاد للناس إلا قبل ما سألوا(ص 125 من كتاب القراءة والمكتبة).



و لاعفا قط إلا بعد ما قدرا (ص125 من كتاب القراءة والمكتبة).
قبل ما
بعد ما ظرف زمان منصوب على الظرفية متعلق بالفعل جاد وهو مضاف (ما سألوا) سؤالهم:مصدر مؤول في محل جرّ مضاف إليه.

بعد: ظرف. ما قدرا مصدر مؤول في محل جر بالإضافة فعل ماضٍ+قبل/ بعد+ ما+ فعل ماض

د- أدوات الربط في الجمل الشرطية

من أدوات الربط في اللغة العربية أدوات الشرط، وتتميز الجمل المستخدمة فيها أدوات الشرط أن تكون في جزأين يصلح كل جزء أن يكون جملة مستقلة غير أن معنى الشرط يجعلهما جملة واحدة ترتبط كل منهما بالأخرى.
وأدوات الشرط في العربية كثيرة، وهي من ناحية الصياغة قسمان:
أ‌- أدوات شرط جازمة: ويكون فعل الشرط وجواب الشرط فيها إما فعلاً ماضياً وإما فعلاً مضارعاً مجزوماً. وهي : إنْ، من، ما، مهما، متى، أين، أينما، أنّى،حيثما، كيفما، أيّ.
ب‌- أدوات شرط غير جازمة ويكون فعل الشرط وجواب الشرط فيها فعلاً ماضياً، وهي: إذا،كلما, لو، لولا.

وتعرب إذا كما يلي: ظرف لما يستقبل من الزمان خافض لشرطه منصوب بجوابه. وأما لو فلها إعرابان: فهي حرف امتناع لامتناع وهي حرف شرط غير جازم أي لا تجزم الفعل المضارع بعدها إذا دخلت على الفعل المضارع، تقول: لو يزورُني أكرمُه.

(وأما من الناحية الإعرابية فهناك أدوات شرط جازمة لفعلين مضارعين يسمى الفعل الأول فعل الشرط، ويسمى الفعل الثاني جواب الشرط. ولكن الاستخدام لا يأتي كله في الجملة الشرطية على هذه الصورة، بل قد يأتي جواب الشرط جملة اسمية، أو جملة فعلية فعلها فعل ماضٍ).
ومن أساليب صياغة الجملة الشرطية اقتران جواب أداة الشرط بالفاء، نحو: مهما حاولت/ تحاول فلن اقتنع برأيك. وقد تقدم الكلام على على مواضع اقتران الشرط بالفاء في مبحث (أنواع الفاء) ص 8.
وقد تتقدّم جملة جواب الشرط، وفي هذه الحالة لا تقترن هذه الجملة بالفاء نحو: لن أقتنع بوجهة نظرك مهما فعلت/ تفعل.
ومن أساليب صياغة الجملة الشرطية أن تأتي الجملة منفية، ويلاحظ أن أداة النفي التي تأتي بعد (إذا) و (إن)ْ و(لو) هي (لم).
ويلاحظ أن القواعد التي تحكم جملة جواب الشرط في النفي هي القواعد أنفسها التي تحكم جملة الجواب في الجملة الشرطية المثبتة.

أمثلة:
- (أنت صادق ولذلك فسوف أؤيدك).
- إذا كنت صادقاً فسوف أؤيدك.
- لو كنت صادقاً لأيدتك.
ويمكن إضافة لولا إلى هذه الأدوات: وهي حرف امتناع لوجود، وتصاغ الجملة منها كما يلي:
لولا: وتدخل على جملة اسمية من مبتدأ وخبر، وغالباً ما يكون الخبر محذوفاً. ويقترن بالجملة حرف اللا التي تدخل على جواب لولا. قال تعالى:﴿ لولا أنتم لكنا مؤمنين﴾(الآية 31 سورة سبأ)، وتقدير الكلام: لولا أنتم موجودون لكنا مؤمنين؛ فجملة أنتم موجودون مبتدأ وخبر .وأما اللام فهي واقعة في جواب لولا.ودلالة الكلام: امتنع كونهم مؤمنين لوجود المخاطبين بالضمير (أنتم).

تدريبات:

الصياغة أداة الربط الجملة
إنْ+ فعل الشرط: تدرسْ+ جملة جواب الشرط: تنجْح. إنْ - إنْ تدرسْ تنجْح.
لو+ فعل الشرط: فعل ماض (زار)....+جملة جواب الشرط: لـ +فعل ماض( رحب) (في الجملة المثبتة). لو - لو زارني لرحبت به.
إذا+ جملة الشرط: استعملت الوسائل الحديثة + جملة جواب الشرط: انخفضت تكاليف المشروع. إذا - إذا استعملت الوسائل الحديثة انخفضت تكاليف المشروع.


أهم المصادر والمراجع

1- ابن هشام الأنصاري، عبد الله جمال الدين بن هشام الأنصاري، ت 761هـ،
أ- مغني اللبيب عن كتب الأعاريب، تحقيق مازن المبارك، دار الفكر، ط5، بيروت، 1979م.
ب- قطر الندى وبل الصدى، تحقيق محمد محيي الدين عبد الحميد، المكتبة العصرية، بيروت، 1984م.
2- ابن عقيل، بهاء الدين عبد الله بن عقيل، ت 769هـ، تحقيق محمد محيي الدين عبد الحميد، دار إحياء التراث العربي، بيروت، د.ت.
3- عبد الغني الدقر، معجم النحو، مؤسسة الرسالة، بيروت، ط3، 1407هـ-1986م.
4- د. علي توفيق الحمد ويوسف جميل الزعبي، المعجم الوافي في النحو العربي، منشورات وزارة الثقافة والفنون، عمان، 1404هـ- 1984م.
5- د.أحمد طاهر حسنين و ناريمان نائلي الوراقي، أدوات الربط في العربية المعاصرة،جامعة الإمارات العربية المتحدة، سلسلة كتب اللغة العربية للمستوى الجامعي ،الكتاب رقم 5.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد دخان



عدد المساهمات : 51
تاريخ التسجيل : 13/04/2011
العمر : 35
الموقع : http://www.blogger.com/home?pli=1

مُساهمةموضوع: رد: مذكرات في أدوات الربط والوصل في اللغة العربية   الثلاثاء يونيو 07, 2011 2:13 pm

شكرا لك سيدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مذكرات في أدوات الربط والوصل في اللغة العربية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية الساسي رضواني :: المنتديات :: السنة ثانية ثانوي-
انتقل الى: